الإدارة العامة للأمن الفكري تقيم جلسة حوارية افتراضية بعنوان "الحج ملتقى الإيمان والأمن"

 
أقامت الإدارة العامة للأمن الفكري والوسطية والاعتدال جلسة حوارية عبر خاصية الاتصال المرئي عبر تطبيق "zoom"، بعنوان "الحج ملتقى الإيمان والأمن", وذلك ضمن برامج الإدارة العامة خلال موسم حج ١٤٤١هـ.
وأدار اللقاء مدير الإدارة العامة للأمن الفكري والوسطية والاعتدال الشيخ علي النافعي حيث بدأه بحمد الله والثناء عليه، و أكد أن المملكة العربية السعودية -رعاها الله- تولي الأمن بجميع اقسامه وأنواعه عنايةً كبيرة من خلال تعزيزه، ونشر ه لدى أفراد هذا المجتمع ، وكذلك الحفاظ على سلامة الفكر من الانحراف ,ونشر منهج السلف الصالح القائم على الوسطية والاعتدال، حيث سخرت الدولة لتعزيز الأمن خصوصاً في الحج جلّ إمكاناتها من خلال تنظيم الإدارات واللجان الأمنية المختصة بأمن ضيوف الرحمن من الحجاج وزائري مسجد رسول الله -صلى الله عليه وسلم
وأكد  الشيخ النافعي أن الرئاسة تهتم بهذه الجوانب وتعي دور الأمن في حماية الفكر والعقيدة والصحة والأمن النفسي والجوانب الأمنية والتنظيمية وتعزيرها للأمن الشامل
وانطلق اللقاء بالمحور الأول وهو "الأمن العقدي (التوحيد وآثاره)" حيث تحدث خلاله فضيلة أستاذ الفقه بجامعة القصيم المدرس بالمسجد النبوي الشيخ الدكتور سامي الصقير عن نعمة الأمن العقدي ، مؤكداً بأن المملكة العربية السعودية -ولله الحمد- تملك نعماً عظيمة وكبرى في جانب التوعية ونشر هذا الجانب الذي يربط العبد بربه جل وعلا من خلال العلماء والدعاة وانها من النعم الكبرى التي ينبغي أن نشكر الله عليها وأهمها نعمة العقيدة والأمن والإيمان.
وتحدث أستاذ الثقافة الإسلامية بجامعة الأمير سلطان الشيخ الدكتور عبدالرحمن اللويحق في المحور الثاني عن "الأمن الفكري (سلامة الفكر وأثره)" مبيناً أن تعزيز الأمن الفكري يسهم في تعزيز الإيمان والعقيدة وأمن المجتمع ونشر الوسطية والاعتدال، ونبذ التطرف وأن سلامة الفكر له مردود محمود على الفرد والمجتمع لأنه إذا أمن الفكر وسَلِمَ من الإنحرافات العقدية والشبهات قوي إيمان الفرد وانعكس ذلك على أمن المجتمع ككل.
وتناول المحور الثالث الذي يتحدث عن "الأمن النفسي وأثر الحج في تعزيزه" حيث تحدث خلاله سعادة أستاذ الإرشاد النفسي والتوجيه التربوي المهني بجامعة أم القرى الدكتور عبد المنان بار مؤكداً أن المملكة ولله الحمد تولي الصحة النفسية أهمية كبرى وتسعى لتعزيز الأمن النفسي لدى أفراد المجتمع سواءً كانوا مواطنين أو مقيمين أو زواراً لهذا البلد كما يشمل  كذلك ضيوف الرحمن وأشار أن موسم الحج في تعزيز الأمن النفسي وأثره عليه , إذ أن علاقة المسلم بأداء هذه العبادة كما شرع الله ذو اثر عظيم على النفس البشرية في اطمئنانها وسلامتها من الاضطرابات خاصةً عندما نرى حجم الخدمات والعناية المقدمة لهم من الدولة بارك الله في جهودها .
وتناول المحور الرابع للقاء "الأمن الصحي وأثره" وتحدث سعادة أستاذ طب المجتمع بجامعة الملك عبدالعزيز الدكتور محمد فيلالي مؤكداً في أننا نحن في هذه البلاد المباركة ننعم بنعم عظيمة من أهمها نعمة الاهتمام بصحة المجتمع حيث تسخر الدولة -رعاها الله- كافة الإمكانات المادية والبشرية لسلامة صحة أفراد المجتمع بالإضافة للحرص على صحة ضيوف الرحمن حيث يتم تقديم الرعاية الصحية وعلاجهم مجاناً وتتحمل الدولة كافة النفقات المالية عنهم وهذا الأمر لن تجده إلا في المملكة وهي نعمة عظيمة.
وتحدث فضيلة وكيل الرئيس العام للشؤون العلمية والفكرية الشيخ الدكتور ناصر الزهراني في المحور الخامس لهذا اللقاء عن "الجانب الأمني والتنظيمي" مبينناً في الوقت ذاته أن الرئاسة وضعت خططاً تنظيمية بالتنسيق مع الجهات الأمنية للتيسير والتسهيل على ضيوف الرحمن.