الرئيس العام: خطة الرئاسة (2024) تهدف إلى رفع مستوى الخدمات المقدمة في الحرمين الشريفين إلى أعلى مستويات الجودة

أكد معالي الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الأستاذ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس أن خطة الرئاسة المستقبلية للمبادرات التحولية (2024) تهدف إلى رفع مستوى الخدمات المقدمة في الحرمين الشريفين إلى أعلى مستويات الجودة بما يتوافق مع التطلعات الكريمة من القيادة الرشيدة أيدها الله.

إذ أكد معاليه أن خطة الرئاسة المستقبلية تسعى في مضامينها إلى اختصار سنوات عمل طويلة، وذلك بتكريس الجهود وتكثيفها خلال السنوات الأربع القادمة، مع التركيز على الجودة والإتقان والقيام بالعمل بأفضل صورة ممكنة.

كما بين الرئيس العام أن الرئاسة ستعمل من خلال وكالاتها مسخرة كافة قدراتها وطاقاتها لتفعيل قرابة ستين مبادرة مقسمةً إلى تسعة محاور رئيسة، وتشمل أهداف هذه المبادرات عددا من المحاور منها:

المحور الخدمي - المحور التقني - المحور الإعلامي - المحور الإداري - كما سيتم التركيز على المحاور الإرشادية والإثرائية لقاصدي الحرمين الشريفين .

وأوضح معاليه أن حكومتنا الرشيدة – أيدها الله - بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وأمير الرؤية المباركة ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان آل سعود – حفظهما الله - يدعمون وبلا توانٍ كل ما يسهم في تقديم أمثل الخدمات في الحرمين الشريفين دعمًا مباركًا غير محدود ولا مقطوع.

ودعا معاليه -في نهاية تصريحه- الله أن يحفظ وطننا الغالي المعطاء، وولاة أمرنا، وأن يطيل في عمرهم في خدمة الإسلام والمسلمين والحرمين الشريفين ومقدساتنا الإسلامية.