الرئيس العام يؤكد أن دولتنا المباركة أولت مكافحة الفساد والحزم مع المخالفين للأنظمة اهتماماً بالغا انطلاقا من أسسها الشرعية ومصالحها الوطنية

أكد معالي الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس أن دولتنا المباركة بقائدها ومليكنا خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظهما الله ورعاهم- أولت مكافحة الفساد والحزم مع المخالفين للأنظمة اهتماما بالغًا انطلاقا من أسسها الشرعية ومصالحها الوطنية.
وأوضح معاليه أن قرارات محاسبة الفاسدين والمفسدين تدل على سير وطننا على الطريق الصحيح لمكافحة الفساد والقضاء عليه، هذه السوسة الي تنخر في عظام التنمية، لننعم بوطن خالٍ من كل ما يعطل تنميته وازدهاره.
مؤكدًا أن لخادم الحرمين الشريفين وولي عهده أياد حازمة شديدة على كل من يعكر صفو بلادنا وأبناؤها من مواطنين ومقيمين.
ودعا معاليه الله أن يحمي بلادنا من كل سوء وأن يطيل في عمر قادتنا الكرام وأن يشدد على يدهم ويعينهم ويساعدهم في القضاء على آفة الفساد وكل ما يشكل خطرًا على وطننا المعطاء.