فضيلة وكيل الرئيس العام للشؤون العلمية والفكرية يعقد الاجتماع الدوري بالإدارة العامة للأمن الفكري والوسطية والاعتدال بالمسجد الحرام

عقد فضلية وكيل الرئيس العام للشؤون العلمية والفكرية فضيلة الشيخ الدكتور ناصر بن عثمان الزهراني الاجتماع الدوري للوكالة والمخصص للإدارة العامة للأمن الفكري والوسطية والاعتدال بالمسجد الحرام، بحضور فضيلة مدير الإدارة العامة للأمن الفكري والوسطية والاعتدال بالمسجد الحرام الشيخ علي بن حامد النافعي، وفضيلة مساعده الشيخ هادي بن حامد المقاطي وعدد من مديري الإدارات التابعة والفريق العلمي بها. 
وبدأ فضيلته بحمد الله تعالى والثناء عليه ثم شكر معالي الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الأستاذ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس -حفظه الله- على ما يوليه من عناية كبيرة بعمل الإدارات بالمسجد الحرام وتطويرها، وذلك من خلال ترقية العديد من الإدارات وضخ الكوادر المؤهلة والتي تساهم في استمرار الأعمال وإنجازها بكفاءة عالية، ثم استعرض الخطة التطويرية للرئاسة والتي تم تسليمها للوكالة، وبدء العمل بها من خلال الإدارات العامة ومن ضمنها الإدارة العامة للأمن الفكري والوسطية والاعتدال بالمسجد الحرام.

كما اطلع على خطة العمل المقدمة من الإدارة العامة والمشاريع المستقبلية لها ومناقشة سبل تنفيذها خلال الموسم الحالي ١٤٤٢ للهجرة، كما تم مناقشة عدد من البرامج المقدمة من الإدارات التابعة للإدارة العامة وتحديد المسارات الخاصة بها وطرح 
عدد من المبادرات ضمن خطة الرئاسة في الجوانب الفكرية المتعددة، كما تم استعراض جوانب العمل الإداري والميداني للإدارة العامة والمدة الزمنية في إنجاز البرامج والشرائح المستفيدة منها.

تأتي هذه اللقاءات بتوجيه ومتابعة من معالي الرئيس لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس لمتابعة الأعمال وتطويرها وضبط مساراتها وفق خط سير زمني محدد للإفادة من رسالة الحرمين الشريفين العالمية في جوانب الأمن الفكري والوسطية والاعتدال ببرامجها ومبادراتها المتنوعة .